منوعات

تعرف على ظاهرة طبية اسمها (الاحتراق الوظيفي/الدراسي) وكيفية التغلب عليها

اسوأ شي صار لي بحياتي ظاهرة طبية اسمها (الاحتراق الوظيفي/الدراسي) ومتأكد أنها جت كثير من الناس بس مو فاهمينها ..

تحسّ أنك موب مكانك الصح وغير مستمع وما تعرف أيش السبب .

بتكلم لكم اليوم كيف تجاوزت هذي المشكلة بعد معاناة طويلة.

الاحتراق الوظيفي Burn out ظاهرة صحية، نفسية تزداد حول العالم وفي جميع التخصصات وبالذات في التخصصات المُجهدة ترتفع معدلاتها بشكل كبير جداً.

ممكن يكون هذا الاحتراق دراسي؟ نعم . ممكن يكون حياتي ؟ نعم .. موب شرط أنه بالوظيفة فقط لأن ممكن يتحول بشكل أو مسمى آخر .

الإحتراق الوظيفي باختصار:

الإدارة الغير ناجحة لضغط العمل المزمن لفترة طويلة ؛ عمل كثير + وقت طويل = احتراق مهني تحس فيه بفقدان الهوية وضعف الإنتاجية.

ومُمكن المصاب به ما يكون عارف ويستمر معه بدون ما يعرف وش السبب ويحس أنه طبيعي وهو مو طبيعي.

عشان تعرف أعراض الاحتراق الوظيفي اسأل نفسك:

– صرت انتقاديّ في العمل؟

– هل تشيل نفسك على الذهاب إلى العمل وتواجه صعوبة في بدء العمل؟

– صرت انفعاليّ أو فاقد الصبر مع زملائك أو العملاء أو الزبائن؟

– هل تفتقد للطاقة عشان تصير منتجًا؟

– تواجه صعوبة في التركيز؟

– ينقصك الشعور بالرضا حيال إنجازاتك؟

– تشعر بخيبة الأمل تجاه وظيفتك؟

– تتناول الطعام أو العقاقير أو الكحوليات ليراودك شعور أفضل، أو ببساطة لتفقد الشعور؟

– تغيرت عاداتك في النوم؟

– تشعر بصداع غير مبرر أو اضطرابات المعدة أو الأمعاء أو أي شكاوى جسدية أخرى؟

أيش أسباب الإنهاك الوظيفي؟

– ضعف السيطرة.

-عدم القُدرة على التأثير في القرارات الي تؤثِّر على عملك مثل جدولك أو مواعيدك أو ضغط العمل .

– قلَّة الموارد الي تحتاجها للقيام بعملك.

– توقُّعات العمل غير الواضحة.

-شدَّة النشاط.

-التنمر أو قلَّة الاحترام من الزملاء أو يراقب المدير عملك بشكل دقيق.

– عدم وجود دعم اجتماعي.

– الشعور بالعُزلة في العمل وفي حياتك

– عدم التوازُن بين العمل والحياة الشخصية.

ممكن تصير أكثر عرضةً للإنهاك الوظيفي في الحالات الآتية:

– إذا فقدت الموازنة بين مهام العمل والحياة الشخصية.

– إذا كنتَ تحت عبء وظيفي كبير، مثل العمل لساعات إضافية.

– إذا حاولتَ أن تكون كل شيء لكل فرد إذا تعمل في وظيفة خدمية، مثل الرعاية الصحية أو التعليم.

– إذا كان عملك رتيبًا

وش أسباب الاحتراق:

– ضغوطات العمل وكثرة المهام الواجب انجازها في فترة قصيرة

– عدم التقدير والشعور بضآلة الذات

– الروتين المُمل

– بيئة عمل غير صحية

– الانعزال وعدم الاجتماعية

– عدم الانصاف للمجهودات

أعراض الاحتراق ؟

– الشعور بالحُزن والكئآبة

– الأرق وآلام في الظهر

– عدم الاستمتاع في أداء العمل

– اضطرابات النوم والصُداع

– كثرة الشكوى والتذمر

– النظرة السلبية للعمل والسخرية منه.

– انخفاض الأداء المهني

كيف نتعامل مع الاحتراق الوظيفي؟

– تقييم وضعك الحالي .

– ناقش مخاوف محددة مع مشرفك. العمل على تغيير التوقعات أو الوصول إلى حلول وسط أو تسويات.

-حاول أن تحدد أهداف للي لازم تسوي وما تقدر تنتظره.

– ابحث عن الدعم. من زملائك أصدقائك أو أحبائك.

– جرّب شيء يساعد على الاسترخاء.

– مارس اليوغا أو التأمل أو التاي تشي. و بعض التمارين الرياضية.

– نام كويس.

– التركيز الذهني. التركيز الذهني يعني تركز على تدفق نفسك وتصبح واعيًا بشدة بما تُحسه وتشعر به في كل لحظة بدون تدخل أو حكم. حافظ على عقل متفتح ولا تخلي وظيفة صعبة أو ما تعجبك تسجن صحتك.

أحرص على:

– الحوافز المادية والمعنوية .

– مكافاة النفس على الانجاز .

– اخذ اجازة قبل الوصول لمرحلة الإعياء .

– رسم الحدود وتحديد الأولويات .

– التواصل مع الاخرين .

– عدم اجهاد النفس لعمل جميع المهام دفعة وحدة.

– الحفاظ على اللياقة المهنية .

– امتلاك مهارة ادارة الضغوط .

المصدر: عبدالله. 

لإرسال الوظيفة الى القروبات والأصدقاء بالواتس اب


أضغط هنا
إغلاق